🟠 العنف المنزلي #شأن_عام وليس شأن عائلي.

▪️قبل ما نبدأ بالحديث عن الحادثة التي وقعت بالأمس ويلي راح ضحيتها صبية عمرها ١٩ سنة نتيجة تعنيفها وضربها ضرب مبرح انتهى بالموت ضروري نحكي لكل من يتهم من نشر بالأمس بالتشهير أنو لا، طالما هناك اعتداء مُثبت حسب تصريح المُحامي العام بدمشق، واعتراف المُجرمين (زوجها، عمها، حماتها) بفعلتهم فلا، هاد مو تشهير، والقضية ليست شأناً عائليّاً على الإطلاق، بل هي قضيّة #رأي_عام.

ما حدث مع آيات الرفاعي ذات التسعة عشرة قهراً، كفيل بأن يعيد السؤال كما في كل مرة يتم فيها هتك حق الحياة واستلابه لامرأة في هذا المجتمع، في كل مرّة يتم فيها تشويه ذاكرتنا التي من المفترض أن تبنى بسلام، بأحداث أقلّ عنفاً وأقلّ وحشيّةً .. أين القانون في أذهان العامة؟

🔸فما هو موقف القانون السّوري مما حصل؟

1️⃣ الأشغال الشاقة خمس سنوات على الأقل: من سبّب مو.ت إنسان من غير قصد الق.تل بالضرب أو بالعنف أو بالشدة أو بأي عمل آخر مقصود.
2️⃣ الأشغال الشاقة عشرين سنة: من قتل انساناً قصداً.
3️⃣ الأشغال الشاقة المؤبدة: من قتل انساناً قصداً مع اقدام المجرم على أعمال التعذيب أو الشراسة نحو الأشخاص أو كان القتل لسبب (سبب سافل، للحصول على المنفعة الناتجة، تمهيد لجنحة)، أو إذا كان المجني عليه (موظف أثناء ممارسته مهنته، حدث عمره أقل من ١٥، شخصين أو أكثر)
4️⃣ الإعدام: من قتل انساناً قصداً وكان القتل عمداً، أو على أحد أصول المجرم أو فروعه.

✔️ اذاً إذا أثبت أن نيتهم الجرمية كانت الضرب فقط و تعدت النتيجة الجرمية لتفضي إلى الموت سيُحكم على المجرمين بالأشغال الشاقة، بعدها سيخرجون إلى النور هم و غيرهم ليعودوا ويجدون ابنة آيات التي تبلغ اليوم عاماً واحداً و عشرة أيام صبية تخاف الرجال، تخاف أن تكون وريثة أمها!
✔️أما إن كان قد خططوا مسبقاً لضربها حتى الموت، فهنا تأتي عقوبة #الإعدام.

قد لا نكون نعرف بشكل مباشر السبب الذي دفع الصبيّة إلى تحمل عنف أودى بحياتها في النهاية، لكننا نستطيع أن نسمع صراخها، نتخيّل خوفها ،وقهرها، وإنه لمن المؤكد أن المئات سيقروأن خبر وفاتها بعين ترتجف من مصيرٍ يخفن من أن يكون مشابهاً ..

اليوم عرفنا ضحيّةً، من بين الكثيرات لا نعرف أسمائهن، ولا نعرف إن كانت الضحيّة قد كانت تخبر أهلها بما كان يحدث أم لا، لكن الكثيرات فعلن، و نحن نرى أن كل أم قالت لابنتها “طولي بالك” هي شريكة بالجريمة، كل أخت قالت “حطي تلج بخفف الزراق” هي شريكة، وكل مسلسل مر فيه مشهد تعنيف زوجي هو شريك أيضاً.


تبنوا قضية #العنف_المنزلي اليوم، تضامنوا مع الضحايا والناجيات، فلا خير بصباح آخر مشهده العام على فيسبوك تتصدره نعوةٌ جديدة.

الآراء
  1. In the grand design of things you’ll secure a B+ just for effort. Where you confused me ended up being in your details. As it is said, the devil is in the details… And that could not be much more true here. Having said that, let me say to you exactly what did do the job. Your writing is certainly rather convincing and that is probably why I am taking the effort to comment. I do not really make it a regular habit of doing that. Next, despite the fact that I can notice a leaps in logic you come up with, I am definitely not certain of just how you seem to unite the points which inturn make your conclusion. For the moment I shall yield to your issue however wish in the future you actually connect your dots much better.

  2. I¦ve been exploring for a little for any high quality articles or blog posts in this sort of space . Exploring in Yahoo I finally stumbled upon this site. Studying this info So i¦m satisfied to convey that I have an incredibly just right uncanny feeling I discovered just what I needed. I most for sure will make sure to don¦t fail to remember this website and give it a glance regularly.

  3. Hmm is anyone else experiencing problems with the pictures on this blog loading?
    I’m trying to find out if its a problem on my end or if
    it’s the blog. Any responses would be greatly appreciated.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.